منتديات قناص حريملاء
اهلا وسهلا بزوار منتدى قناص حريملاء
تفضلوا بدخول او بتسجيل
وشكرا


قنــــــاص حريملاء
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مقاطع مضحكه
الإثنين أكتوبر 03, 2011 3:51 pm من طرف المدير العام

» أجمل ما سمعت لعمربن الخطاب
الأحد أكتوبر 02, 2011 12:33 pm من طرف المحترف

» سبب عيد العمال
الأحد أكتوبر 02, 2011 12:32 pm من طرف المحترف

» اخر نكت-تمووت صحك-
الأحد أكتوبر 02, 2011 12:30 pm من طرف المحترف

» قصة سيدنا يونس عليه السلام
الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:49 pm من طرف أنوووس

» قصة المال الضائع
الأربعاء أبريل 27, 2011 1:01 pm من طرف المدير العام

» احلى قصيدة عن البر و الربيع و المقناص ,,
الإثنين أبريل 04, 2011 1:27 pm من طرف شفرة نت

» حنيت له والقلب بالبعد ملزوم!
الأربعاء مارس 02, 2011 10:56 am من طرف المدير العام

» اكذب على نفسي ليا قلت ( بنساه )
الثلاثاء مارس 01, 2011 9:36 pm من طرف النظرة الصاخبة

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 من أين لك هذا.. وثقافة «الذيب»؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 231
تاريخ التسجيل : 22/12/2010

مُساهمةموضوع: من أين لك هذا.. وثقافة «الذيب»؟   الإثنين يناير 10, 2011 10:37 am

د. فايز بن عبدالله الشهري

هل تعرفون ما ثقافة "الذيب"؟ بعبارةٍ أخرى هل سمعتم بعض شعارات هذه الثقافة وأشهرها عبارة "فلان ذيب"؟ المشكلة أنّ سيادة مثل هذه الثقافة المدمرة لا تعد جناية على الأخلاق فقط بل تؤدي إذا ما مدّت ظلالها إلى تشجيع من يستعذبها على انتهاز الفرص لتحقيق المكاسب دون وجه حق، ومعها وبسببها تختفي معايير الحقوق والمنافسة والكفاح والصبر لتحلّ محلّها ثقافة "الذيب" وما تتضمنه من مسوغات التربص والتآمر، واستغلال نفوذ "المكان" وسلطة الوظيفة للإفادة على حساب مستحق لا حول له ولا طول. وبتفحّص بعض محفوظات الموروث الشعبي قديمه وحديثه نجد في مضامين القصة والمثل والقصيدة رواجا لمفاهيم تعزيز ثقافة الانتهازيّة. والنتيجة الموجعة هنا تكمن في إضفاء مشروعيّة التصرّف الخاطئ تحت إلحاح مثل هذا الاتجاهات الشاذّة التي سهّلت سلوك طرق التفريط في الأمانة تحت وطأة مفاهيم هادمة تُعلي من شأن الاحتيال والمراوغة للتكسب وتخفض من صوت الضمير والواجب طلبا للغنائم.

وفي غيبة من هيبة السؤال الأشم "من أين لك هذا؟" نلاحظ كيف تتردّد ثقافة "فلان ذيب" ضمن (حكاوي) المجالس حينما تُستعرض سيرة شخص ما تورّمت أرصدته، أو اتّسعت مساحة منزله أو مزرعته، أو ربما ظهر من المجهول اسم منتفخ ينفق ذات اليمين وذات الشمال وهو لا يعدو أن يكون شخصا بلا تاريخ، والأسوأ حينما يكون موظّفا عامّا لا يمكن أن يشتري بمجموع رواتبه مضروبا في كل أشهر سنوات خدمته ربع مساحة "استراحته" الكبيرة بسورها الباذخ الذي يحد حدودها على شوارعها الأربعة.

الخشية هنا أن تتجذّر مثل هذه الممارسات بين الشباب في ضوء مؤشرات محزنة تدلّ على تسلّل بعض مظاهر مثل هذه الثقافة التبريريّة للجريمة والانحراف عند بعض الشباب في منتدياتهم وصحفهم الإلكترونيّة. وعلى سبيل المثال المحزن هناك نموذج حديث أمكن استنتاجه من تعليقات قراء صحيفة إلكترونيّة نشرت خبرا حديثا عن مقتل مهرّب مخدرات على يد مفرزة أمنيّة. الشاهد هنا أن بين ردود القراء المعقّبين على الخبر نجد كثيرا من العبارات المؤيدة والمادحة والمهوِّنة من افعال هذا "المهرّب" ضمن ما يمكن أن يندرج تحت ثقافة "الذيب" والفزعة "لابن العم" الذي باع دينه و ضميره ووطنه.

وفي ذات السياق ستعجب من قوة "ثقافة الذيب" حينما تزور موظفا متقاعدا كان له مكان ومكانة وتراه يعيش بهدوء وسلام مع تواضع إمكاناته، أقول تعجب حينما تسمع بعض الهمس والعبارات المؤلمة عنه مثل "ما استفاد من منصبه" "ضيّع نفسه بالمثاليّة" "كان نظامي" وكأن العكس هو الصحيح وأن المفترض به أن يبسط يده فيما لاحق له فيه. وبسبب سطوة "ثقافة الذيب" هذه باتت قصص النزاهة والشرفاء هي الشذوذ لا القاعدة حتى أنك تقرأ بين الفينة والأخرى خبرا مصوّرا في هذه الصحيفة أو تلك عن رفض الموظف "فلان" لمبلغ "رشوة"، أو أنّه أعاد مبلغا من المال لصاحبه!


* مسارات:

قال ومضى: إذا لم تكن ذئبا.. فعش آمنا ولا تخش الذئاب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gnas999.yoo7.com
 
من أين لك هذا.. وثقافة «الذيب»؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قناص حريملاء :: ©°¨™¤¦المقالآت العامه¦¤™¨°©-
انتقل الى: